بعد مرور شهر من وقف التعامل بين جوجل و هواوي كيف تاثرت السوق المصرية بهذه الازمة

eldelta360.com الدلتا tv 36024 يونيو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
بعد مرور شهر من وقف التعامل بين جوجل و هواوي كيف تاثرت السوق المصرية بهذه الازمة

أمام فاترينة زجاجية تتراص بداخلها عشرات الهواتف المحمولة، يقف خالد رمزي (22 عامًا) حائرًا، فبعد أشهر من الادخار لشراء هاتف هواوي، تبدل الوضع، وذهب حلمه أدراج الرياح بسبب قرار واشنطن فرض عقوبات على الشركة الصينية.

منتصف الشهر الماضي، أصدر الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، قرارا بإدراج شركة هواوي الصينية، على قائمة الشركات التي تمثل خطراً على الأمن القومي، ومنع الشركات الأمريكية من بيع معدات تكنولوجية لها، خشية الاستفادة منها لغايات التجسس، واصفا الشركة الصينية: “هواوي شيء خطير للغاية، عندما تنظرون إلى ما فعلوه من وجهة نظر أمنية وعسكرية”، وأعطت إدارة ترامب الشركات الأمريكية مهلة 90 يوما، لتطبيق هذا الحظر.


Warning: array_filter() expects parameter 1 to be array, boolean given in /home/u904873007/domains/eldelta360.com/public_html/wp-content/themes/lightmag/functions/helper/ads-rs.php on line 134

أزمة هواوي أثرت على بيع منتجات الشركة في السوق المصرية، التي تعتبر من أهم الأسواق لمبيعات الشركة، حيث زادت مبيعات الشركة فيها من الهواتف المحمولة بنسبة 156% عام 2016.

الأزمة لعبت دورًا في تغير القرارات الشرائية لـ”خالد رمزي” أحد عملاء هواوي، ومعه آلاف من مستخدمي الهواتف المحمولة في مصر، والتجار، والوكلاء والموزعين، وبائعي الهواتف المستعملة في أزمة.

“هواوي أفضل في السعر والإمكانيات.. لكن أنا خايف” يقول خالد، تغريه العروض والتخفيضات على الهاتف الذي يفضله، لكنه يضطر لشراء غيره خوفا من تعقد الأزمة بين الشركة الصينية وأمريكا.

شركة هواوي تحتل المركز الثاني في سوق الهواتف المحمولة عالمياً ومصرياً، وحققت تقدما ملموسا في مبيعاتها، ففي شهر نوفمبر الماضي تصدرت مبيعات سوق الهواتف الذكية بحصة سوقية قدرها 24.4% بحسب تقرير مؤسسة GFK لمبيعات الربع الثالث للعام الماضي.

والآن، بعد شهر من قرارات المنع والحظر الأمريكية ضدها، إلي أي مدى انعكست الأزمة على سوق المحمول في مصر؟

وكيف تعامل معها التجار والوكلاء والموزعون؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.