الشيخ زايد والرئيس السادات

eldelta360.com الدلتا tv3604 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الشيخ زايد والرئيس السادات

محمدعزالدين-الدلتا360                       الشيخ زايد ومصر ..
الشيخ زايد وحرب أكتوبر ..

الشيخ زايد ومصر ..
الشيخ زايد وحرب أكتوبر ..
الشيخ زايد والرئيس السادات ..
عندما قامت حرب أكتوبر 1973 كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في زيارة رسمية إلي بريطانيا ، وفور علمه ببدء الحرب لم يتردد في إعلان دعمه الكامل لمصر وقرر دعم الحرب بكل ما يملك وقطع البترول عن الغرب المساند لإسرائيل ، وقدم الشيخ زايد كل ما في خزينة بلاده لمصر ثم إقترض ملايين الجنيهات الإسترلينية من البنوك البريطانية وقام بإرسالها علي الفور إلي مصر .. وقال كلمته الخالدة: ليس المال أو النفط العربي أغلي من الدماء العربية .. وكان دوماً يردد خلال اللقاءات مع القادة العرب ويقول: عندما تبدأ المعركة مع إسرائيل فسوف نغلق علي الفور صنابير البترول ولن نكون بعيدين عن أشقائنا أبداً .. وعندما سئل الشيخ زايد بعد قراراته وهو في بريطانيا من أحد الصحفيين الأجانب: ألا تخاف علي عرشك من الدول الكبرى؟ ، فرد الشيخ زايد رحمه الله وقال: إن أكثر شىء يخاف عليه الإنسان هو روحه ، وأنا لا أخاف علي حياتي ، وسأضحي بكل شىء في سبيل القضية العربية ، إنني رجل مؤمن ، والمؤمن لا يخاف إلا الله.
وكان الشيخ زايد منحازاً دائما إلي مصر ، وعندما قاطعت الدول العربية مصر بعد قمة بغداد بسبب إتفاقية كامب ديفيد ، قال مقولته الشهيرة : لا يمكن أن يكون للأمة العربية وجود بدون مصر ، كما أن مصر لا يمكنها بأى حال أن تستغني عن الأمة العربية .. وظل الشيخ زايد علي تواصله مع مصر رغم مقاطعة الدول العربية ، وقبل وفاته رحمه الله كان يوصي أولاده بمصر والوقوف دائماً إلي جانبها.


Warning: array_filter() expects parameter 1 to be array, boolean given in /home/u904873007/domains/eldelta360.com/public_html/wp-content/themes/lightmag/functions/helper/ads-rs.php on line 134

.
عندما قامت حرب أكتوبر 1973 كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في زيارة رسمية إلي بريطانيا ، وفور علمه ببدء الحرب لم يتردد في إعلان دعمه الكامل لمصر وقرر دعم الحرب بكل ما يملك وقطع البترول عن الغرب المساند لإسرائيل ، وقدم الشيخ زايد كل ما في خزينة بلاده لمصر ثم إقترض ملايين الجنيهات الإسترلينية من البنوك البريطانية وقام بإرسالها علي الفور إلي مصر .. وقال كلمته الخالدة: ليس المال أو النفط العربي أغلي من الدماء العربية .. وكان دوماً يردد خلال اللقاءات مع القادة العرب ويقول: عندما تبدأ المعركة مع إسرائيل فسوف نغلق علي الفور صنابير البترول ولن نكون بعيدين عن أشقائنا أبداً .. وعندما سئل الشيخ زايد بعد قراراته وهو في بريطانيا من أحد الصحفيين الأجانب: ألا تخاف علي عرشك من الدول الكبرى؟ ، فرد الشيخ زايد رحمه الله وقال: إن أكثر شىء يخاف عليه الإنسان هو روحه ، وأنا لا أخاف علي حياتي ، وسأضحي بكل شىء في سبيل القضية العربية ، إنني رجل مؤمن ، والمؤمن لا يخاف إلا الله.
وكان الشيخ زايد منحازاً دائما إلي مصر ، وعندما قاطعت الدول العربية مصر بعد قمة بغداد بسبب إتفاقية كامب ديفيد ، قال مقولته الشهيرة : لا يمكن أن يكون للأمة العربية وجود بدون مصر ، كما أن مصر لا يمكنها بأى حال أن تستغني عن الأمة العربية .. وظل الشيخ زايد علي تواصله مع مصر رغم مقاطعة الدول العربية ، وقبل وفاته رحمه الله كان يوصي أولاده بمصر والوقوف دائماً إلي جانبها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.