السيسي يكون ملتقي شبابي علي مستوي العالم من اجل السلام

eldelta360.com الدلتا tv36013 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
السيسي يكون ملتقي شبابي علي مستوي العالم من اجل السلام

نوال راشد5dbfd3baf6f9ae83682e3d26654e2de3

تحتضن مصر أكبر ملتقى شبابي على مستوى العالم تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث تستضيف مدينة شرم الشيخ “منتدى شباب العالم” خلال الفترة من 4 إلى 10 نوفمبر القادم  بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة أكثر من 15 رئيس دولة و3 آلاف شاب من جميع أنحاء العالم.


Warning: array_filter() expects parameter 1 to be array, boolean given in /home/u904873007/domains/eldelta360.com/public_html/wp-content/themes/lightmag/functions/helper/ads-rs.php on line 134

وحرص الرئيس السيسي على إعطاء مسئولية تنظيم هذا المنتدى العالمى “من الألف إلى الياء” لشباب مصر تأكيدًا على ثقته في قدرة هؤلاء الشباب على تنظم حدث عالمي بهذا الحجم الضخم، حيث يتدفق على أرض السلام آلاف الشباب من كافة الجنسيات، ومجموعة كبيرة من الرؤساء والأمراء وقادة الحكومات والشخصيات الدولية والقيادية الشبابية، فضلًا عن نماذج شبابية مؤثرة وملهمة من مختلف المجالات من جميع دول العالم، ليتناقشوا في القضايا التي تشغل العالم ويطرحوا أفكارهم بكل حرية وشفافية ليكون منتدى شباب العالم ملتقى عالميًا تتلاقى فيه الشعوب المحبة للسلام والداعمة للتنمية وتتكامل فيه الحضارات ويكون بمثابة منصة لإصاق إبداعات الشباب.
وقد وضع الرئيس عبد الفتاح السيسي ثقته الكاملة في الشباب المصري لينظموا هذا الحدث العالمي، حيث قامت اللجنة المنظمة للمنتدى بتوجيه بعض الدعوات المباشرة لعدد من المدعوين شملت رؤساء وملوك وأمراء وأولياء عهد لعدد من الدول بالإضافة إلى شخصيات دولية وشبابية بارزة في مجالات متنوعة، وجارٍ اختيار مجموعات شبابية ممثلة لكل الفئات الشبابية الدولية من المسجلين على الموقع الإلكتروني للمنتدي بحيث يكون هناك تمثيل لجميع قارات العالم.
وفيما يخص الشباب المصري المشارك في المنتدى فقد تم مراعاة تمثيل جميع المحافظات المصرية والفئات الشبابية كما تم الأخذ في الاعتبار دعوة مجموعات شبابية لم تشارك في المؤتمرات الوطنية للشباب السابقة وذلك في إطار حرص إدارة المؤتمر في توزيع الفرص على جميع الشباب وتحقيق أكبر عدد ممكن من المشاركة الجديدة لشباب مصر.
وأكدت مصادر برئاسة الجمهورية أن الموازنة العامة للدولة لن تتحمل أية تكلفة سواء في تنظيم هذا المؤتمر أو استضافة الوفود، حيث وافقت مجموعة من البنوك والشركات على تمويل تكلفة التنظيم، موضحة على سبيل المثال أن البنوك لها ميزانية للدعاية والإعلان والخدمات والمسئولية الاجتماعية وتأهيل الشباب وهذا البند يمكن الإنفاق منه على المنتدى.
وقالت المصادر، إن مكتب الرئيس السيسي يتابع كل تفاصيل الإعداد للمنتدى، ويعطي توجيهاته بأن يكون الإعداد على درجة كبيرة من الدقة التنظيمية بحيث يكتب له النجاح، موضحة أن فكرة تنظيم المؤتمر هي فكرة مصرية خالصة إعدادًا وتنظيمًا، استجاب لها الرئيس السيسي، حيث كانت الفكرة المطروحة في البداية هي تخصيص جانب من المؤتمرات الدورية للشباب لمناقشة القضايا الدولية، غير أن الفكرة تطورت وتحولت إلى منتدى يشارك فيه شباب العالم، مشيرة إلى أنه لم يتم الاستعانة بأية شركة علاقات عامة أجنبية لتنظيم المنتدى، حيث تشكلت على الفور مجموعات عمل شبابية مصرية متطوعة، وطرحت أفكارًا وأجرت اتصالات مع شباب العالم رغم أن الموارد محدودة، واستخدمت وسائل التواصل الاجتماعي للاتصال بمجموعات شبابية في مختلف دول العالم تهتم بقضايا ومشكلات ذات اهتمام عالمي مشترك.
وأوضحت المصادر أنه تم توجيه الجهات المعنية بدراسة كل المؤتمرات الشبابية المماثلة التي تعقد في العالم، حتى يكتب للمنتدى النجاح ولا يكون مجرد تكرار لفعاليات أخرى أو تقليدا أعمى لها، وإنما ليكون منصة جديدة ومبتكرة تجمع بين شباب العالم على طاولة الحوار لمناقشة قضاياه بكل الصراحة والشفافية، باعتبار أن هؤلاء الشباب هم قادة الغد وحاملين شعلة التطوير والتقدم في مجتمعاتهم، كما تمت دراسة أهم القضايا التي يمكن أن تطرح على بساط البحث وتكون محور اهتمام مجموعات متباينة الثقافات في مختلف دول العالم، خاصة القضايا الإنسانية التي يلتف حولها الجميع والتي تحدد مسار البشرية في العصر الحديث.
وأكدت المصادر أن هذا المنتدى سيحقق أهدافا سياسية واقتصادية وسياحية تؤكد تعبير ” امتلاك القدرة ” الذي أطلقه الرئيس السيسي لأن هذا المؤتمر من الألف إلى الياء صناعة مصرية خالصة، حيث يقوم بكل العمل شباب متطوع، قام أيضا بتصميم لوجو المنتدى وشعاره، وصاحب المنتدى الحقيقي هو شباب مصر حيث بلغ  بلغ عدد المشاركين في الإعداد نحو ألف متطوع، ويحمل المؤتمر شعار ” الجميع من أجل السلام والتنمية “.
ومن ناحية أخرى ، اعلن عمرو عصام الدبلوماسي بالخارجية المصرية والمنسق العام للمنتدى  إنه سيتم افتتاح فعالياته وسط إبهار في الإخراج داخل قبة تطل على البحر يتم تنفيذها لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وتشبه قبة جامعة القاهرة، وتعلوها الكرة الأرضية بداخلها شاشات عرض، مؤكدًا أن هناك إقبال عالمي غير متوقع على المشاركة فيه، مشيرًا إلى أن سفارات مصر في الخارج قامت بالترويج لهذا المنتدى العالمي، وبذلك خلقت مصر حالة زخم دولية تؤكد مكانتها على الساحة العالمية، وأوضح أن مصر خاضت معركة قوية في الإعداد لهذا المنتدى في مواجهة بعض الجهات الخارجية التي لا تريد لمصر أن يكون لها مكانة على المسرح الدولي.
وأضاف السفير عمرو عصام أن هناك قضية مهمة يطرحها المنتدى وهي كيف يصنع العالم قادة المستقبل؟، وهل العالم قادر على أن يخرج مفكرين وشعراء وفنانين مثلما كان الحال في الماضي وسط هذا التقدم التكنولوجي المتسارع؟ وكيف تؤثر الفنون على تراجع مد التطرف والإرهاب؟.
وقال: إننا سنعرض في المنتدى تجربة مصر الحضارية والثقافية وكيف أخرجت فنانين وشعراء وروائيين وكيف كانت رائدة في الثقافة والفنون، وكذلك في ريادة الأعمال، مؤكدًا أنه من من المقرر بعد نجاحه أن يتحول إلى منتدى سنوي، ويمكن أن نطوره في السنوات القادمة ليكون له طابع مؤسسي”.
وأشار إلى أنه من نتائجه الإيجابية أن يثبت قدرة مصر على التنظيم والإعداد الجيد، كما يبعث برسالة تؤكد ما تنعم به مصر من استقرار، خاصة وأن وسائل الإعلام ستغطي المنتدى من داخل سيناء، مما يقدم تسويقًا سياسيًا خارجيًا أن مصر لديها رؤية سياسية مستدامة، كما أن أنشطة وفعاليات المنتدى ستنتشر على السوشيال ميديا بما فيها من أخبار وصور مما سيكون أكثر أهمية في اجتذاب السياح من فعاليات هيئة تنشيط السياحة في الترويج لمصر على خارطة السياحة العالمية.
وأضاف أن فترة انعقاد المنتدى ستكون حافلة بالأنشطة والمناقشات والحوارات والمداخلات، وتتمثل أهميته أنه فعالية خارج الأطر الرسمية والدبلوماسية، وهو بالأساس امتداد لاهتمام القيادة السياسية بمشاركة الشباب في الحياة العامة والسياسية، وأشار إلى التقاليد الراسخة للدبلوماسية المصرية في توصيل رسالة عن التوافق الداخلي إلى العالم الخارجي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.