الليله..صراع بين الاهلى وسموحه على نصف نهائى الكاس

الليله..صراع بين الاهلى وسموحه على نصف نهائى الكاس

صفا محمد-الدلتاtv360-abdallah-saeed-ahly-smouha

يخوض الأهلى مواجهة قوية مساء اليوم أمام سموحة فى نصف نهائى كأس مصر ويُداعبه حلم الفوز من أجل التأهل للمباراة النهائية ومن ثم حصد لقب الكأس الغائب عن قلعة الجزيرة منذ 10 سنوات وتحديدًا منذ عام 2007 حيث أصبح الكاس عقدة لدى جماهيره ويرى المارد الأحمر أن لقاء الليلة مهم من أجل استعادة الثقة عقب السقوط العربى والتأكيد على أن الفريق ما زال قادرًا على التتويج بالبطولات المحلية والأفريقية

حسام البدرى المدير الفنى للأهلى ليس أمامه خيارات أخرى سوى الفوز والتأهل لنهائى البطولة لأن أى نتيجة أخرى ستُزيد الغموض والقلق حول موقفه مع الفريق فالجمهور لن يرضى بخسارة بطولتين فى أسبوع واحد، كما أن الفريق أصبح مليئا بالنجوم ما يُسهّل مهمة الجهاز الفني

ويعول حسام البدرى على أكثر من لاعب مؤثر أمثال صالح جمعة وعبد الله السعيد وعلى معلول وحسام عاشور وعمرو السولية وأجايي، فيما يغيب الجوكر أحمد فتحى للإيقاف.


Warning: array_filter() expects parameter 1 to be array, boolean given in /home/u904873007/domains/eldelta360.com/public_html/wp-content/themes/lightmag/functions/helper/ads-rs.php on line 134

ويدخل الفريق الساحلي اللقاء بقائمة اضطرارية، أعلنها المدرب التشيكي فرانز شتراكا، ضمت 17 لاعبا فقط هم “محمد أبو جبل وأحمد يحيى ومحمود عزت وأيمن أشرف والبوركيني باتريك مالو والسيد فريد وياسر إبراهيم ورجب بكار ومحمود عبد العزيز وأحمد نبيل (مانجا)، وعمرو المنوفي وأحمد حمص ومحمد يسري وأحمد لالا، وحسام حسن وأحمد رؤوف والبوركيني بانو دياوارا“.

ويعاني سموحة من غيابات بالجملة بين صفوفه، بسبب موجة إصابات الرباط الصليبي التي ضربت لاعبي الفريق، وآخرهم أحمد حسن مكي، والمهدي سليمان وعمر سعد ومحمود السيد وأحمد تمساح والإيفواري كواكو منسواه، بجانب رحيل إسلام محارب للأهلي.

ويخوض الفريق السكندري أول اختبار تحت قيادة مديره الفني التشيكي فرانز شتراكا، الذي تولى المهمة خلفا لمؤمن سليمان الذي انتهى عقده، ورفضت إدارة النادي تجديده.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.